Toggle navigation
  Posted: Aug 22, 2012 8:37 AM FEED
108
2 Sierra

More posts from this user

Posted: Jul 10, 2017 4:19 PM
156
4 Normal
#Repost @h.e.buttibinbishr
・・・
#Repost @hussainalbadi
・・・
#المسرد#أحد عشرات التسجيلات الصوتية للمرحوم بطي بن بشر الذي كان أحد أهم وأبرز المصادر الشفاهية للتاريخ الإماراتي الحديث والقديم، حيث ورث من والده وأقاربه الكثير من المعلومات التاريخية التي عاصروها أو نقلوها من أقاربهم وأسلافهم ومعاصريهم من كبار سن وعارفين بالتاريخ، كما أنه كان حافظة وصاحب رواية ونقل عن الكثير من العارفين بالتاريخ والذين جالسهم وسمع منهم روايتهم، وبحكم عمله في عدة جهات فإنه كان شاهدا على عصر الخمسينيات وما بعدها من عقود وما شهدته من تأسيس لنواة المؤسسات الإدارية في الدولة، حيث عمل في محكمة دبي ومن ثم مديرا لفرع بنك عمان في مدينة العين ومن ثم سكرتيرا خاصة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن ثم وكيلا لوزراة الأشغال، وقد شهد إرهاصات قيام الإتحاد الثنائي ومن ثم الإتحاد التساعي، وشهد إجتماعات مباحثات الإتحاد الى إعلان قيام الدولة في الثاني من ديسمبر عام الف وتسعمائة وواحد وسبعين، وكان رحمه الله يمتاز بصفاء القلب ونقاء الروح وبالصراحة وكان جريئا ويقول كلمة الحق مهما كبرت، وكان الشيخ زايد يحب فيه هذه الصفات، وكان مصدرا مهما لتدوين وكتابة فصول مهمة من تاريخ الدولة والمنطقة، وهنا يتحدث عن رجالات كان لهم دور كبير وإسهامات كثيرة في قيام الدولة ممن لم يذكرهم تاريخنا الحديث كثيرا ولم يتطرق لأدوارهم بالتفصيل أمثال المرحوم عمير بن عبدالله بن سعيد الفلاسي المعروفين بقوم بن عمير أو بن عفيرة، وكذلك المرحوم أحمد بن سلطان بن سليم وسعادة مهدي التاجر، وقد ذكر المرحوم بطي بن بشر مواقفا تاريخيا مشرفة للمرحوم عمير بن عبدالله الذي تدخل لتصفية الأجواء وتلطيفها في بدايات المباحثات وجمع القائدين العظيمين المؤسسين الشيخ زايد والشيخ راشد بعد أجواء شابها التوتر حيث ذهب الى الشيخ راشد ومن ثم الشيخ زايد وقال لهما أن الأمر لا يعنيكما الآن شخصيا بل يعني كل شعب الإمارات الذي ركب معكم سفينة الإتحاد ويجب عليكما العبور به الى بر الأمان فقال له الشيخ زايد إن الدقل مكسور وعليك أنت إصلاحه فكان أن رتب مع المرحوم حمد بن ماجد الفطيم وثاني بن عبدالله بوقفل الرميثي ومحمد بن عبدالله القاز وجمعة الماجد وغيرهم لإجتماع الخوانيج والذي من بعدها نهضت سفينة الإتحاد وأبحرت في مسارها الصحيح، أمثال هؤلاء علينا أن نوثق تاريخهم ونسطره للأجيال القادمة بحلوه ومره وصعوباته التي تجاوزوها حتى وصلنا الى ما وصلنا اليه الآن من دولة ولله الحمد ثابتة الأركان#حسين_البادي#